ملف الاستقلال

الحبيبة الأستاذة أم سلمة الصادق المهدي

الحبيبة الأستاذة أم سلمة الصادق المهدي

بسم الله الرحمن الرحيم

 ملف الاستقلال

 إعداد :ام سلمة الصادق المهدي

 في صبيحة يوم 1/1/1956م خرج نواب البرلمان ومعهم جماهير الشعب الغفيرة في موكب مهيب إلى سراي الحاكم العام ليشهدوا إنزال علمي الحكم الثنائي (مصر وبريطانيا)بواسطة رئيس الحكومة السيد اسماعيل الأزهري وزعيم المعارضة السيد محمد أحمد المحجوب من على سارية قصر الحاكم العام وهو ذات القصر الذي أنزل من أعلى ساريته الإمام المهدي عام 1885م علم الاستعمار ليحل محله علم الدولة السودانية المحررة .

الإمام عبدالرحمن المهدي طيب الله ثراه وارضاه

الإمام عبدالرحمن المهدي طيب الله ثراه وارضاه

كان المشهد رائعا و مهيبا حيث شوهد الإمام عبدالرحمن المهدي يجهش بالبكاء حتى تعثر حين أراد التقدم مما صوره المحجوب شعرا:

 أجرى دموعك دون الناس قاطبة**سر لغيرك ما باحت به الحقب

 وما عهدتك قبل اليوم تنتحب**وأنت تجهش بالدمـــع تزرفه

 فأعجب لحظة لو ينقضي العجب**سبعون عاما طوتها لحظة غربت

 ولا شك أن الإمام الذي جعل هدفه الأوحد وحلم حياته المفرد تحقيق استقلال السودان ،قد كان اندفاعه في جزء منه دفاعا عن المهدية .فكان له ما أراد في صبيحة ذلك اليوم من عام 1956 مما شّكل لحظة درامية جسّمت أحلامه في ذروة لم يحتملها الشيخ الجليل فأجهش بالبكاء. Continue reading

الصادق المهدي : سجين أم سجان؟ -2

الحبيبة أم سلمة الصادق المهدي

الحبيبة أم سلمة الصادق المهدي

بقلم: الحبيبة أم سلمة الصادق المهدي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

(2)

في المرة الفائتة كنا قد تحدثنا عن أمور نلخص بعضها ونفصل في البعض الآخر.

تحدثنا عن تغلغل الجبهة الإسلامية بمسميات مختلفة في مفاصل الدولة السودانية منذ سبعينات القرن الماضي .وبانقلاب يونيو 1989م المشئوم ، كان قد تم لهم ذلك تماما مستخدمين المال والإعلام بمكرٍ وقصد، لتزييف الحقائق وتزيين الباطل وأسلحة ضد الخصوم .وقد أعطوا الإمام الصادق أولوية قصوى في قائمة هؤلاء الخصوم باعتباره الرئيس الشرعي صاحب العزوة الأكبر والمكانة الأول ورمزيته التي تنال من شرعيتهم هي الأخطر على بقائهم .

Continue reading

الصادق المهدي:سجين أم سجَان؟

الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013

الحبيبة أم سلمة الصادق المهدي

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الصادق المهدي:سجين أم سجَان؟

 

بقلم: الحبيبة أم سلمة الصادق المهدي

 

 

(1) واهم من يظن أن الإنقاذ حركة بدأت غرس أظلافها في قلب الوطن ومفاصله بتاريخ استيلائها على الحكم انقلابا في الثلاثين من يونيو من العام 1989م.ذلك أن ما أتته من تمكينٍ وتسخيرٍ للمال والإعلام بدأ منذ وقتٍ أبكر من ذلكم التاريخ بما يقارب العقد من الزمان . بعد فشل حركة يوليو 1976 المقاومة المسلحة بقيادة الجبهة الوطنية ضد انقلاب مايو وحكمه الشمولي ، اتضح لطرفي النزاع صعوبة الاستمرار في العداء بشكله المسلح: بالنسبة للحكومة اتضح أن المعارضة قوة لا يمكن الاستهانة بمقدراتها ، وبالنسبة للمعارضة أدرك أهم طرف فيها وهو حزب الأمة أن المقاومة المسلحة بعد حركة يوليو ستملي عليهم شروط وأجندة الدول التي تساعدهم فكانت استجابتهم لوساطة المصالحة الوطنية في 1977 دون تأخير . Continue reading

الامام عبدالرحمن المهدي:أبو استقلال السودان

أم سلمة الصادق المهدي

غرس الوطن

الامام عبدالرحمن المهدي:أبو استقلال السودان

أم سلمة الصادق المهدي

..«إنا لله وإنا إليه راجعون»

التعزية موصولة لآل د.خليل إبراهيم و لزوجه ولأبنائه وبناته ولكل من آمن بقضيته ووسائله في تحقيق الأهداف ونسأل الله له الرحمة والمغفرة وأن يقبله في مقام الشهادة ومع اختلافنا مع اتخاذ البندقية وسيلة للتغيير ندرك أن شرعيتها إنما تنبع من انسداد الأفق أمام الوسائل السلمية ويجب ألا ينسى سدنة المؤتمر الوطني وحتى من انقلب على الإنقاذ فيما بعد ورأى عيبها : أن الوسائل الخاطئة تؤدي دوما لسلسلة من الأخطاء والأخطار المريعة فما تكاثر الحركات المسلحة إلا نتاج طبيعي لنهج الإنقلاب الأول على الشرعية مما نتجرع مراراته اليوم: نقص في الأنفس وفي الثمرات وفي الأرض التي تنتقص من أطرافها… Continue reading