“المهدي” اسم له استحقاقات لا يستطيعها مبارك الفاضل

بقلم الحبيب عروة الصادق

سعدت جموع أنصار الله وأعضاء حزب الأمة القومي يوم أن أعلن مبارك الفاضل عن مؤتمره الصحفي، فقد ظن بعضهم أن الرجل يريد أن يمد يده ليدفع مسيرة الكيان والسودان للسير في طريق الخلاص الذي خطه ورسم معالمه الإمام الصادق المهدي، ولكن أتت الرياح بما لا تشتهيه سفن الأنصار التي تمخر عباب الاستبداد منذ ربع قرن، إذ كانت أهواء مبارك أشد من آمال الأنصار وأهل السودان، وحينها استيقنوا وازدادوا إيمانا أن وعد الله حق: “ومن أضل ممن اتبع هواه”.
حينها ازداد فرح الأنصار وجموع حزب الأمة لما علموا أن الرجل غادرهم إلا أنه اختار سيناريوهات مكرورة ومشاهد محضورة، نعم ازداد فرحهم لأنهم موعودون من الله: ” إن مع العسر يسرا، إن مع العسر يسرا”، ومن صاحب الاسم والدولة والدعوة مهدي الأنام الذي قال: “المزايا في طي البلايا”، وأي رزية أو بلية أشد من أن يؤتى إمام الأنصار من ابن عم له يحمل اسم صاحب الدعوة المؤسس ويجري في شرايينه دمه ولكن لنا الأمين والمأمون والهادي والمهدي في الصدر الأول عبرة وذكرى. Continue reading

إعتقال النظام لنفسه مرة أخرى

الحبيب عروة الصادق إسماعيل حمدون

الحبيب عروة الصادق إسماعيل حمدون

بقلم الحبيب عروة الصادق
في بحر عام واحد اعتقل النظام السوداني نفسه عدة اعتقاﻻت وغرق في خضم حرب كلامية داخلية ودولية ﻻ نهاية لها وﻻ يرجى توقفها ما لم تع القيادة السياسية للنظام الحاكم خطورة ما تقدم عليه من انتهاكات لحقوق اﻹنسان، والشيء المدهش أن آخر عملية انتهاك كانت متزامنة مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان التي يقبع على إثرها رجلين ممن ناهضوا استبدادها وآخرون ﻻ يقلون عنهما قدرا السيد فاروق أبو عيسى والسيد أمين مكي مدني المحاميين.
استعدت الحكومة السودانية كل السودانيين من زراع مشروع الجزيرة إلى قادة الرأي اﻹعلامي والقانونيين وقادة المؤسسات السياسية بل حتى المراكز الحقوقية المستقلة. Continue reading

مريم المهدي واﻻختيار اﻻختبار

الحبيبة الدكتورة مريم الصادق المهدي نائبة رئيس حزب الأمة القومي

الحبيبة الدكتورة مريم الصادق المهدي نائبة رئيس حزب الأمة القومي

بقلم الحبيب عروة الصادق

عند اطﻻعك على قائمة النساء العربيات المؤثرات تجد كثير منهن لم يتبوأن هذه المكانة إﻻ ﻷنهن زوج أمير أو بنت لملك أو عقيلة لملياردير أو غيره ولكن مريم المهدي من نساء السودان الﻻئي لم ينلن اﻻنصاف في الحياة من اﻻقارب واﻷغارب فقد نالت الكثير من الظلم في حقها الخاص.

جربتها السجون واﻻعتقاﻻت واﻻلسن باﻻساءات وذاقت ضرب الهراوات فنالت الحظ اﻷوفر من بغض النظام الحاكم في الخرطوم وسكنت بمواقفها قلوب جل أهل السودان ومكوناتهم المجتمعية والسياسية والدينية. Continue reading

الصادق لم ولن يخن

الحبيب عروة الصادق

الحبيب عروة الصادق

جرد كثير من أبناء وبنات السودان أقلامهم لتثبيط همة السودانيين وقتل آمالهم في الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي الذي دعا للقاء جامع بمسجد خليفة المهدي عليهما السلام يخاطبه مساء السبت الموافق 29/6 بأم درمان العاصمة التاريخية، هذه الأقلام بعضها مدفوع من قراءات قديمة بأن نظام الإنقاذ فعل بجماهير كيان الأنصار الأفاعيل وليس بمقدور الإمام الصادق جمعهم من جديد والبعض الآخر إما مدفوع ثمنه ليشن حملة شعواء شملت أغلب صحف الخرطوم فيها من الصحفيين الشباب الذين كتبوا تحقيقات وتحليلات في صفحات الصحف عبارة عن نقل لما في الأسافير وتزويقه بما يتماشى مع حملتهم التشويهية لسيرة الرجل ومسيرته أو تجد آخرين دفعتهم الغيرة والحسد من داخل الحزب ليسرب لبعض هؤلاء الصحفيين أشواقه بأن يكون مبتغاه السائد الأعم على صفحات الصحف وعناوينها الرئيسة. Continue reading

ليست مفاجأة: الإمام الصادق المهدي هو رجل السودان الأول

عروة الصادق

عروة الصادق

للأسف فرص احتلال الرجل لهذا المركز لم تكن كبيرة كما هو متوقع، ولكن الحملة الشعواء والحرب الضروس التي قادها ويشنها الإعلام السوداني ضده في شتى المواقع والصحف والقنوات والإذاعات قدحا في فكره وتشويها لصورته جعلت من اسمه الاسم الأكثر تكرارا في أفواه السودانيين وفي محركات البحث وقصاصات المتداخلين في الشبكات التفاعلية، إذ أن البلية صارت مزية، وهذا العسر الذي ألم بالإمام أحيل يسرا فصار اسم الصادق المهدي مرتبط ارتباطا وثيقا بالشأن السودان وبياض وجه السودان المشرق وحيثما ذكر الرجل ذكرت عظيم شمائله، حتى الذين يريدون انتقاده من كتاب يتسولون في عواصم كثير من الدول بحثا عن شخص لانتقاده لا يجدون إلا شجرة الإمام الوريفة ويرمونها بحجارتهم ولكن قبل الرمي بالحجارة يبدأ كاتبهم في تلك العواصم بعد أن يتنفس صعداء سيجارته أو (حجر شيشته) يبدأ بسطرين يمدح فيهما الرجل وعظيم خصاله وكريم شمائله، كتوطئة للشتيمة القادمة من أعماق قلب حاقد ملء بالضغينة والحسد، وتأتي الكلمات من تلك الأقلام مغموسة في عمق الترهات والأكاذيب المضللة التي يقتاتها هؤلاء من إسفير السلطان أو مهاتفاته الجوالة التي تضمن لهم بقاء أطول وعمرا أكبر في غياهب المنفى معززين مكرمين دون الملاحقة والمضايقة من السفارات، إلا أن الصادق يظل يورد اسمه ضمن أكثر رؤساء الأحزاب السودانية حراكا في سبيل التعبئة للنظام الجديد، وأكثر مفكري السودان توثيقا لأقواله وأفعاله وأفكاره، بل أكثر رجال الدين مدافعة ومرافعة عن دينه ونبيه، لأن السودان مليء بمن يدينون بدين محمد إلا أنهم عجزوا عن تقديم مرافعة مقنعة حينما أسيء لهذا النبي الرحيم صلى الله عليه وسلم بالفلم (براءة الإسلام)، لم يكلفوا أنفسهم عناء التقصي للمسببات والمسببين والقائمين على أمر الفلم، ولكن الرجل تتبع الفيلم من كل نواحيه مبينا الثالوث اللعين الذي وقف وراء هذه الإساءة العظمى وتكبد مشاق البحث عن أقباط المهجر وأسمائهم، وتحالفهم مع قناة الطريق وقادة اللوبي الأمريكي الذي كان يريد حرق المصحف، عراهم جميعا فعلمنا بفضل الإمام سام باسيل، وموريس صادق، وعصمت زلقة، وغيرهم من قادة الفتنة بين الإسلام والمسيحية، ورد الرد الجميل الذي قابله القبطي إبراهيم زكريا بالإحسان وتبنيه لتمويل فلم للنبي محمد يؤسس على عبقرية محمد التي خطها الأديب الكبير عباس محمود العقاد، هو الذي جعل من المحنة منحة، هو الذي جعل لنا من التراب تبرا، لأنه أعظم رجال السودان محبة للسودان ولهذا النبي فهو لا يسكن في السودان وإنما السودان وطن يسكن في دواخل الإمام الصادق وكذلك النبي الكريم صلى الله عليه وسلم. Continue reading

هل يعلم أهل السودان بالهجوم الممنهج على الإمام الصادق المهدي؟؟

عروة الصادق

عروة الصادق

20.02.2013

لا يكاد يجف مداد حروف مسيئة لشخص الإمام الصادق المهدي حتى تكتب أخرى بأقلام بعضها يقتات من فتات موائد السلطان وأخرى دفعها الحنق والحقد والحسد، وغيرها من التي أعمتها الغيرة السياسية، وقليلة هي التي دفعها للنقد حب التقويم وتصحيح مسيرة الرجل.

غرماء الإمام الصادق المهدي كثر، في السياسية والدين والوطن بل حتى العالم، منهم من يسره مسعى الرجل ويشد على يديه مباركا، ومنهم من يكاد لا يرى إلا السوءات المختلقة في حياة الرجل.

المتابع لصحف السودان التي تصدر في الخرطوم والمواقع الإسفيرية يجد أن السواد الأعظم من العناوين التي تتصدر الصحف كلها سلبية تجاه الرجل، فهل يعقل ألا يكون للرجل موقف إيجابي واحد يذكر في صفحات الصحف. Continue reading